SEG4_Mumia_1_Raoudnews_mostafa_raoud.jpg أقدم سجين

أقدم سجين سياسي يساري في السجون الأميركية

الحرية للمناضل اليساري الزنجي موميا أبو جمال

 حصلت مدونة “روض نيوز” على أخبار و تقارير  نشرت في بعض الصحف اللاتينية تتعلق بحالة أقدم سجين سياسي يساري يقبع في السجون الاميركية، حيث .قضى فيها 42 عاما و الباقي من محكوميته يخضع لقرار أدين فيه بالسجن المؤبد

 و نظرا لأهمية التعريف بحالة هدا السجين و التضامن معه محليا و إقليميا و قاريا و عالميا، ارتأينا نشر واحدا من تلك التقارير نشرته اليسار اللاتينية نصه فيما يلي:

موميا أبو جمال، أكبر سجين سياسي في العالم، يبلغ الآن من العمر 70 عامًا، و هو قابع الآن في السجون الأمريكية، صحفي وعضو سابق في منظمة الفهود السود في السبعينيات، اضطهد من قبل السجون والنظام القضائي الأمريكي لمدة 42 عامًا.

و هناك مطالب تتجدد من قبل العديد من منظمات حقوق الإنسان الامريكية و الدولية من اجل إطلاق سراح موميا وجميع السجناء السياسيين في السجون الأميركية! 

تعرض للاضطهاد بسبب التزامه السياسي

قصة تعرض موميا للاضطهاد منذ عام 1981 من قبل نظام القمع القضائي والسجون الأمريكية بسبب التزامه السياسي والصحفي، ويعتبر أقدم سجين سياسي في العالم. أصبح موميا أبو جمال، الذي يحتفل اليوم بعيد ميلاده السبعين، رمزا عالميا في النضال من أجل إطلاق سراح جميع السجناء السياسيين. منذ إلقاء القبض عليه وهو في السابعة والعشرين من عمره، أمضى منها موميا 42 عامًا في سجون الولايات المتحدة، حيث عانى من ظروف اعتقال جحيمية. 

بدأ كل شيء في دجنببر 1981، عندما أدى إطلاق نار في شوارع فيلادلفيا إلى مقتل ضابط شرطة وإصابة موميا بطلق ناري في بطنه، والذي كان حاضراً في مكان الحادث. سرعان ما تم التعرف علىه باعتباره الجاني “المثالي”، خاصة أنه كان معروفًا بالفعل كمعارض لممارسات شرطة فيلادلفيا ومكتب التحقيقات الفيدرالي، الذي كان يراقبه كعضو مؤسس للفرع المحلي للفهود السود وكاتب في جريدتهم الوطنية. وقد استنكر رفاقه والمتعاطفون معه على الفور الطبيعة السياسية لسجنه. 

دعم الشرطة للحكم عليه بالإعدام

وبعد محاكمة سريعة، حُكم عليه بالإعدام في عام 1982. وحتى يومنا هذا، تشير العديد من الجمعيات والجماعات المسلحة إلى محاكمة متسرعة وسياسية بشكل واضح. وقد نددت منظمة العفو الدولية، على سبيل المثال، في عام 2011 بـ “غياب المحلفين الأمريكيين من أصل أفريقي، والتمثيل غير الكافي للدفاع، والقاضي المعادي بشكل علني، واستخدام التصريحات السياسية للحكم عليه بالإعدام، ودعم الشرطة لإعدامه طوال العملية”. 

 وفي عام 2012، وبعد العديد من الطعون، حُكم عليه مرة أخرى، هذه المرة بالسجن مدى الحياة دون إمكانية الإفراج المشروط عليه. 

مثل العديد من نشطاء اليسار الراديكالي الأمريكي في الستينيات والسبعينيات، وخاصة الحركات الراديكالية السوداء، عانى من قمع الدولة العنيف الذي سعى بعد ذلك إلى خنق أي احتجاج ضد النظام الاجتماعي في سياق التعبئة الكبيرة ضد الحرب في فيتنام و ضد عنصرية الدولة. 

عندما كان مراهقا، أصبح موميا قريبا من منظمة الفهود السود، وهي منظمة أمريكية من أصل أفريقي يسارية راديكاليةن حاربت ضد انتهاكات الشرطة وقمع واستغلال الأمريكيين من أصل أفريقي. أصبح محررًا في جريدته الوطنية وشارك في تأسيس قسمها الإعلامي في ولاية فيلادلفيا.

قضى في سجنه حتى الآن 42 عاما

وفي وقت اعتقاله، كان موميا أيضًا صحفيًا استقصائيًا في محطة إذاعية محلية اشتهرت بتحقيقاتها حول فساد الشرطة ومراقبتها لنضالات منظمة الفهود السود التي تعرضت أيضًا للاضطهاد الشديد من قبل الدولة. 

كما تواصل اضطهاد الدولة في حق موميا لأنه لم يتخلى قط عن قناعاته السياسية وعن عدالة التزامه. وعلى الرغم من قضائه مدة 42 عامًا، أكثر من 28 منها قضاها في الحبس الانفرادي في زنزانة صغيرة الحجم، واصل موميا أبو جمال كتابة وتحليل الوضع السياسي في تسعة كتب كتبها في السجن ونشرها رفاقه المتعاطفين، والذي يحلل فيه طبيعة الإمبريالية الأمريكية، ويدعم حركة حياة السود، وينتقد نظام السجون الأمريكي.

وطالبت حركة “حياة السود مهمة”، التي غمرت الشوارع الأمريكية في عام 2020، بالإفراج عن موميا، مما يدل على دورها الهيكلي في السياسات المناهضة للعنصرية والسجون حتى يومنا هذا.