cafe_estudio_japones_raoudnews.com_mostafa_raoud مركبات لتحسين التدهور

مركبات طبيعية لتحسين التدهور المعرفي و العقلي

 مركبات طبيعية توجد في نبات قلويد المتضمنة في الأطعمة مثل القهوة وبذور الحلبة والفجل، لها خصائص تساعد في الحفاظ على الوظيفة الإدراكية والذاكرة و تحسين التدهور المعرفي  مع تقدمنا ​​في العمر.

جاء ذلك في دراسة أجراها باحثون في جامعة تسوكوبا (اليابان)، والتي اختبرت آثارها على القدرة على التذكر والتعلم المكاني في المختبر.

المعلومات المتعلقة بالبيئة المادية

تظهر استنتاجات التجربة أن دواء تريجونلين يساعد في الحصول على المعلومات المتعلقة بالبيئة المادية المحيطة والاحتفاظ بها وتنظيمها وتطبيقها. يعد هذا البحث، الذي نُشر في مجلة “Gerociencia” وتم تضمينه في Europe Press، جزءًا من البحث عن مركبات طبيعية وظيفية يمكنها تحسين التدهور المعرفي المرتبط بالعمر.

ويؤكد الباحثون أن المجال الذي يسعى إلى تعزيز الشيخوخة الصحية من خلال نمط الحياة وعادات الأكل يعد حاليا من أهم المجالات. مع اكتساب سكان العالم طول العمر ومتوسط ​​عمر متوقع أطول، فإن الشيخوخة الصحية، وتجنب الأمراض المزمنة والتنكسية مثل أمراض القلب والأوعية الدموية والسرطان ومرض الزهايمر، لا يضمن فقط جودة حياة أعلى، ولكنه يخفف أيضًا من تكاليف الرعاية الصحية في المجتمعات التي تتزايد فيها الشيخوخة.

مواد ضارة في الجسم مرتبطة بالشيخوخة

ولتقييم تأثير التريجونلين بطريقة متكاملة، من منظور البيولوجيا المعرفية والجزيئية، استخدم الباحثون نموذج فأر معرض للشيخوخة المتسارعة (SAMP8). تعاني هذه القوارض المعدلة وراثيا من معدل متقدم من الشيخوخة الخلوية،

وهي عملية تتوقف فيها الخلايا عن وظائفها الحيوية ولكنها لا تختفي. وهكذا يتحولون إلى “زومبي” – كما يطلق عليهم بالعامية – يطلقون مواد ضارة في الجسم مرتبطة بالشيخوخة.

بعد تناول TG إلى الفئران SAMP8 عن طريق الفم لمدة 30 يومًا، أشار اختبار متاهة موريس المائية إلى تحسن كبير في التعلم المكاني وأداء الذاكرة مقارنة بفئران SAMP8 التي لم تتلق TG. بعد ذلك، أجرى الباحثون تحليلًا نصيًا كاملاً للجينوم للحصين لاستكشاف الآليات الجزيئية الأساسية.

مسار الإشارات المتعلقة بتطور الجهاز العصبي

ووجدوا أن مسار الإشارات المتعلقة بتطور الجهاز العصبي، ووظيفة الميتوكوندريا، وتخليق ATP، والالتهاب، والالتهام الذاتي – الآلية التي من خلالها يعيد الجسم امتصاص الخلايا الهرمة – وإطلاق الناقلات العصبية، تم تعديلها بشكل كبير في مجموعة TG.

علاوة على ذلك، وجد فريق البحث أن TGs يثبط الالتهاب العصبي عن طريق تقليل تنظيم تنشيط عامل النسخ NF-B بوساطة عامل الإشارة Traf6. يعد التهاب أنسجة المخ من مسببات الخرف، وقد أظهرت الدراسات السابقة أنه يمكن أن يتفاقم بسبب سوء التغذية.

أكد تحليل البروتين الكمي أن مستويات السيتوكينات الالتهابية TNF-α و IL-6 انخفضت بشكل ملحوظ وأن مستويات الناقلات العصبية الدوبامين والنورادرينالين والسيروتونين زادت بشكل ملحوظ في الحصين. تشير هذه النتائج إلى فعالية TG في منع وتحسين انخفاض ذاكرة التعلم المكاني المرتبط بالعمر.

مصدر: صحيفة الاسبانيول

الفجل_Raoudnews_mostafa_raoud.webp

الفجل_Raoudnews_mostafa_raoud.webp