أن_تكون_صحافيا_Raoudnews_mostafa_raoud.jp أن تكون صحافيا

أن تكون صحافيا اليوم

بقلم: جمال المحافظ

شكل لقاء بعنوان “أن تكون صحفيا اليوم” نظمه بشراكة مع مجلس الجالية المغربية بالخارج، نادي الصحفيين المعتمدين في المغرب ضمن فعاليات الدورة 29 للمعرض الدولي للنشر والكتاب بالدار البيضاء، فرصة متميزة نادرة لإعادة طرح سؤال الصحافة، في زمن اللايقين والثورة الرقمية التي خلخلت دور الصحافي في نشر الاخبار والمعلومات الوظيفة التي كانت التي كانت قبل انتشار الأنترنيت في أواسط تسعينات القرن الماضي، امتيازا خالص لنساء ورجال الصحافة التي يصفها فيزمن تلفزيون الأبيض والأسود علال الفاسي ( 1910 – 1974 ) ب”ضمير الأمة.

تحديات متعددة

وعلى عكس اليقين الذي يفيد التأكيد التام والكامل على صحة شيء ما، أو الاقتناع بفكرة معيّنة، كحقائق مؤكدة لا مجرّد فرضيات، فإن اللايقين أو الارتياب والشك، معناه أن الإنسان ليس قادرا على معرفة كل شيء بدقة متناهية، وأن اليقين الوحيد الذي يمكن أن يتمتع به المرء، هو أننا نعيش حاليا في عالم من اللايقين .

وإذا كان المتدخلون وهم ثلة من الصحافيات والصحفيين من مغاربة العالم، قد قدموا خلال اللقاء شهادات حية عن تجاربهم المهنية،فإنهم أثاروا الانتباه في ذات الوقت الى التحديات المتعددة الأبعاد التي تواجه مهنة الصحافة والصحافيين ومستقبلهما، ليس فقط على المستوى الدولي ولكن أيضا على المستوى الوطني.

بيد أن رئيس مجلس الجالية المغربية بالخارج، إدريس اليزمي، أكد على أن الصحفيين المغاربة عبر العالم، يمتلكون مهارات تتيح لهم المساهمة بشكل كبير في تطوير العمل الصحفي في بلدان الاستقرار وفي بلدهم الأصلي كذلك.

ثوابت وتحول

وعلى الرغم من اقراره بأن العمل الصحفي يشهد تحولات وتغيرات كبيرة في جميع أنحاء العالم، لا سيما بسبب ظهور شبكات التواصل الاجتماعي والذكاء الاصطناعي، فإن اليزمي عبر عن اعتقاده الراسخ بأن هناك ثوابت مهنة الصحافة واحترام آداب المهنة، ظلت راسخة على مر العقود، وتشكل ضمانة لنجاح أي صحافي هنا وفي أي مكان آخر.

ونتيحة التغير الحاصل في أساليب العمل الصحفي مع بروز التكنولوجيا الحديثة، في ظل بيئة تتطور باستمرار، فإن المشهد الإعلامي يوجد اليوم في مفترق طرق ، يضاف ذلك ما تواجه الصحافة من تحديات أخرى منها انتشار المعلومات المضللة، وعدم الإلتزام بمبادئ أخلاقيات المهنة، خاصة ما يتعلق بحماية الحياة الخاصة والمعطيات الشخصية. وهي التحديات التي تمثل تهديدات خطيرة لمصداقية ونزاهة المهنة، حسب ما جاء في مداخلة مدير وسائل الإعلام بوكالة المغرب العربي للأنباء، يوسف صدوق في بداية هذا اللقاء الذي تميز بحضور لفيف من الاعلامين من أجيال متعددة.

يضاف إلى ذلك نوعا آخر من التحديات تواجه الصحافة بسبب هذه التكنولوجيات الرقمية التي أحدثت تحولات عميقة في الفضاء العام، ومن افرازاتها تنامي ما يطلق عليهم حاليا ب” المؤثرين ” وهي الظاهرة التي تجتاح وسائل التواصل الاجتماعي، وتنافس الصحفيين المهنيين، ويتعاظم دورهم في توجيه الرأي العام والاستئثار باهتماماته.

صحافيون ومؤثرون

ما معنى أن تكون صحافيا في عالم اليوم؟ سؤال يكاد أن يكون ذا طابع وجودي، خاصة في ظل المتغيرات المتلاحقة التي حولت العالم، ليس إلى أقل من قرية صغيرة، وتحولت بذلك السلطة الرابعة بفضل ثورة الرقمية إلى سلطة أولى، فاقت السلطات الثلاث التشريعية والتنفيذية والقضائية التي جاءت في المؤلف الشهير “روح القوانين” للمفكر الفرنسي مونتيسكيو، الذى من أقواله المأثورة أن “حريتك تنتهى، حيث تبدأ حرية الآخرين”.

إذن فمن هو الصحافي؟

هل الصحافي هو نفسه في أي زمان وفي أي مكان؟

هل الصحافي مجرد موظف أو مخبر أو منتج معرفة؟

هل الصحافي مازالت له نفس السلطة الرمزية، برغم اختلاف وسائل التعبير الإعلامي والتقني ومنها النشر في الويب وعبر وسائل التواصل الاجتماعي؟

وهل أيضا الصحافي هو الذي يحرر المادة الخبرية، عن طريق توظيف خبرته ومعرفته، اعتمادا على الأجناس الصحفية المعروفة؟ أم يمكن اعتبار كل من يشتغل في حقل الإعلام، صحافيا؟.

الصحافي النزيه

وإذا كان الصحافي “موظفا” في منشأة إعلامية عمومية أو خاصة، فإنما هو موظفا أساسا في حقل البحث عن الحقيقة مهمة الصحافي منذ بداية الصحافة، أي الحقيقة بطبيعة الحال، في أبعادها النسبية المتعددة والمنفتحة على الأسئلة العميقة، باعتبار أنه ليست هناك حقيقة واحدة مطلقة.

فن الممكن

لكن ماذا ينتظر القارئ والمستمع والمشاهد دائما من الصحافي؟ إن الجواب على هذا السؤال بسيط، هو أن يحوّل الصحافي وقائع المجتمع وتجاربه الإنسانية، إلى معطيات خبرية، مثلما ينتظر منه، أن يبحث عن المعلومات بهدف إدماج الرأي العام أفرادا وجماعات، في خضم سياقات وسيرورة الحياة، ويساعد بالتالي على تشكيل اتجاهاتهم ومواقفهم حول القضايا التي تشغل بالهم.

وهكذا فالصحافي، ليس مطلوبا منه، أن يكون لا صحافيا يساريا، ولا صحافيا يمنيا ولا صحافيا “إسلاميا”، وإنما صحافيا نزيها، يمارس عمله بحرية وباستقلالية واحترافية. كما أنه “ليس مناضلا ملتزما، يصفق في المؤتمرات الحزبية أو يساند تنظيمات، همها الأول هو التدافع السياسي مع الأنظمة. فالصحافة مهنة والنضال مهنة أخرى. لكن ثمة من لا يريد أن يستوعب هذا الدرس على بساطته وعنفوانه أيضا” .

غير أن الصحافة تظل بصفة عامة نشاطا فكريا إبداعيا له خصوصيته، وله قوانينه، ونوامسه، وله أساليبه وطرق إبداعه. وترتبط القيمة المركزية للصحافي، أساسا بحقل الممارسة الإعلامية، ويظل العنصر البشري العامل الأكثر أهمية في العمل الإعلامي على الرغم من التطور التكنولوجي المذهل، والتعقيد الهائل في العملية التي تصاحب إنتاج المادة الصحفية.

الصحافة والحرية

إن ممارسةالمهنة تبقى تعبيرا حقيقيا عن مدى قوة وهشاشة فضاء الحرية الرئة التي تتنفس بها الصحافة، التي تظل مرتبطة كذلك بحقول أخرى، سياسية وقانونية وحقوقية وأخلاقية، مع العلم أن كل عمل الصحافي، يتأثر بمستوى الحريات في بلد ما، ووضعية حقوق الانسان به، على الأداء المهني.

فإذا كان الصحافي محظوظا، فسوف يعمل في بلد يسمح له بقدر كبير من الحرية في أن يقول الحقيقة، كما يقرأها وينشرها، ويتعامل معها، وأن يقدم وصفا أو تفسيرا دقيقا للأحداث في المجتمع بقدر إمكانياته. لكن وحتى إذا منح قدرا كبيرا من الحرية، فسيكون عليه أن يتعامل مع أولئك “الرقباء” أو “المشوهين” الذين يسكنون في عقله، والذين يجعلونه يصوغ تصوراته للحياة بأساليب معينة.

ومهما كان مستوى التحولات الإعلامية والمجتمعية، فإن الصحافة هي أيضا فن الممكن، بمعنى أنها ممارسة مهنية، تتطلب قدرا كبيرا من “التكيف” مع شروط و”خصوصية” الواقع السياسي والاقتصادي والاجتماعي والثقافي والإعلامي الذى تحيا في ظله، لكن بدون أن يصبح هذا “التكيف” خضوعا، لما يتعارض مع حقائق الأشياء، ومع أخلاقيات المهنة ذاتها.

وإذا كان ما ينجزه الصحافي لا يظل معزولا عن ضوابط المجتمع والمعتقدات والقناعات السائدة، ولا يقتنع بالصحافة كفن للممكن، فلابد أن يصطدم بمختلف أشكال المقاومة، منها ما يتعلق بالمؤثرات خاصة ذات الطبيعة السياسية والاقتصادية والمالية.

غير أن هذه الأسئلة ستظل مطروحة على الصحافي، مادامت الصحافة تشكل أرقى مجالات حرية التعبير التي تعد حقاأساسيا من حقوق الانسان. الإشكال المطروح ليس ذو طبيعة تقنية فقط، بل تتداخل فيه عوامل متعددة منها الموضوعي والذاتي. فالصحافة مهنة لها قواعدها وشروطها وأخلاقياتها، فهي ليست مهنة من لا مهنة له .

نكتب ونحكي

فممارسة الصحافة، تتطلب قدرا كبيرا من التكيف مع شروط وسياقات الواقع السياسي والاجتماعي والثقافي والاقتصادي والاعلامي، لكن شريطة ألا يصبح هذا التكيف خضوعا لما يتعارض مع حقائق الأشياء، ومع معايير المهنة وأخلاقياتها، إذ أن من لا يقتنع بأن الصحافة، كفن للممكن، قد يصطدم بمختلف أشكال المقاومة السياسية والاجتماعية والثقافية والقانونية والمالية.

وبالعودة الى لقاء ” ما معنى أن تكون صحافيا اليوم؟ “، ناشد ادريس اليزمي صحفيات وصحفيي مغاربة العالم، المساهمة من خلال ما راكموهم من تجارب مهنية، في الارتقاء بمستوى الصحافة، هنا وهناك ، ونسج روابط مع بلدهم الأصلي باستقلالية وكلا حسب طريقته وأسلوبه، وتقبلهم واحترامهم لتعدد الانتماءات، وهو ما من شأنه أن يثري الثقافة المغربية وفي نفس الوقت ثقافة بلدان الإقامة، مذكرا في هذا الصدد بأن مجلس الجالية المغربية بالخارج الذى اختار شعار” نكتب المغرب، نحكي العالم” لمشاركته في الدورة 29 من المعرض.

مداخلة_المحافظ_Raoudnews_mostafa.jpg أن تكون صحافيا

مداخلة_المحافظ_Raoudnews_mostafa.jpg أن تكون صحافيا