التناحر داخل الحركة نحو الاشتراكية البوليفية

evo_morales_Raoud_mostafa_raoud.webp

evo_morales_Raoud_mostafa_raoud.webp

في أخطر انقسام يتهدد حزب، الحركة نحو الإشتراكية البوليفي، الدي يحكم البلاد عمليا بعد أن فاز قبل سنتين برئاسة الدولة لويس آرسي الدي شغل حقيبة وزي

الاقتصاد في حكومة “إيفو موراليس. 

و في محاولة لإلقاء الضوء على طبيعة هدا الصراع بين رفاق التيارين، تيار إيفو موراليس و تيار رئيس الدولة آرسي، ننشر بتصرف تقريرا نشرته صحيفة “آل ديبير” الفنزويلية في الموضوع نصه فيما يلي:

طُرد رئيس بوليفيا، لويس آرسي، من حزب الحركة نحو الاشتراكية الذي فاز في الانتخابات الرئاسية لعام 2020، وسط خلاف مع حليفه السابق وخصمه الحالي، “إيفو موراليس”، قبل الانتخابات الرئاسية عام 2025.

وأبعدت الحركة الرسمية التي يقودها “موراليس” آرسي من صفوفها لرفضه حضور مؤتمر الحركة نحو الاشتراكية الذي عقد يومي الثلاثاء و الأربعاء في مقاطعة كوتشابامبا.

مفاتيح لفهم طبيعة الصراع

1. – بعد محاولته المحبطة لإعادة انتخابه في عام 2019 بعد 14 عاما في منصبه، روج اليساري موراليس لوصول آرسي إلى السلطة، والذي لم يعلن بعد ما إذا كان سيسعى لإعادة انتخابه في عام 2025.

2. – وبرز التنافس الذي دمر وحدة الحركة نحو الاشتراكية في العام الماضي بعد انتقادات موراليس للحكومة بسبب خيانتها المزعومة وفسادها وتسامحها مع تهريب المخدرات. يضاف إلى ذلك إعلان موراليس المبكر عن ترشحه للرئاسة في الانتخابات المقبلة.

3.- ومع ذلك، فمن المسلم به في الدوائر الحاكمة أن آرسي سيترشح لإعادة انتخابه، نظرا لضعف المعارضة والرفض الذي يثيره موراليس في القطاعات الاقتصادية.

                                                                    لويس آرسي                                                        

4.- الكسر، الذي استمر لعدة أشهر، شهد حلقات من المعارك الضارية بين المنظمات الاجتماعية المنقسمة وتسبب في الحصار التشريعي “الواضح” للبرلمانيين على قرارات حكومة آرسي، والتي تضاف إليها التهديدات من أتباع موراليس من “زلزال سياسي” في البلاد إذا تم استبعاد الرئيس السابق كمرشح للحركة من أجل الاشتراكية من قبل المحكمة الدستورية.

5.- فيما يتعلق بهذه النقطة الأخيرة، أشار وزير العدل إيفان ليما إلى أنه يجب على كل مرشح لرئاسة البلاد التسجيل للانتخابات التمهيدية في إطار ما ينص عليه الدستور ومع مراعاة “الفتوى بشأن إعادة – الانتخابات، وهو ما يجب تحليله عند تسجيل أي مرشح” في المحكمة الانتخابية العليا. وقال ذلك في إشارة إلى الرأي الاستشاري الذي قدمه إلى محكمة البلدان الأمريكية بشأن “حق الإنسان” والذي استخدمه مورياليس لتأهيل نفسه لمواصلة ترشيحه على التوالي منذ سنوات.
6.- من ناحية أخرى، قامت الحركة نحو الاشتراكية بتعديل النظام الأساسي بحيث لا يتمكن سوى للمسجلين الذين لديهم 10 سنوات من الأقدمية من الترشح لرئاسة الحزب، وهو مطلب لم يتوفر في الرئيس آرسي.

7.-  مع تصاعد الصراع بالفعل، قررت الحركة من أجل الاشتراكية عقد مؤتمرها الوطني في أكتوبر المقبل في معقل “إيفو موراليس”، في لاوكانو، في المناطق الاستوائية في كوتشابامبا. تم استدعاء أعلى سلطتين في الحكومة الحالية، الرئيس لويس آرسي، ونائب الرئيس ديفيد تشوكيهوانكا، على الرغم من أنهما قررا عدم الحضور، لأن “المنظمات الاجتماعية الحقيقية التي أسست الحزب، لم تكن جزءًا من الدعوة. فهي مجرد “أداة سياسية”، وبدلاً منها، وفقًا لهم، تم استدعاء القادة السياسيين من المقاطعات.

تم الاعتراف بالطرد الداتي لرئيس الدولة و نائبه من الحزب

8.- على الرغم من كل هذه الخلفية، انعقد هذا المؤتمر منذ يوم الثلاثاء ويوم الأربعاء، تمت الموافقة على القرار الذي جاء فيه أن آرسي “طرد نفسه” بسبب فشله في الاحتفاظ بالموعد الذي أعلن فيه منافسه مرشحا للانتخابات التمهيدية في دجنبر الذي سيخرج منه المرشح الرئاسي. وجاء في الوثيقة التي قرأت خلال الاجتماع: “تم الاعتراف بالطرد الذاتي للويس آرسي ونائب الرئيس ديفيد تشوكيهوانكا”.

9.- تم أيضًا طرد 28 من مناضلي الحزب الموالين لأرسي، بما في ذلك المشرعين والمسؤولين الحكوميين. تُعرف هذه المجموعة باسم جناح التجديد.

إيفو موراليس يتنافس مع لويس آرسي على زعامة الحزب

10.- أمرت الغرفة الدستورية الأولى لمحكمة العدل في إقليم سانتا كروز بشل تطور مؤتمر الحزب الذي كان يعقد في مدينة لاوكانو، وكان قد تم للتو إعادة انتخاب إيفو موراليس رئيساً له. ولم يستغرق الفريق القانوني للحزب الأزرق وقتًا طويلاً للتظاهر بشأن طلب الحماية الذي طالب بتعليق المؤتمر. وأشاروا إلى أنه لم يتم إخطارهم رسميًا؛ علاوة على ذلك، أشاروا إلى وجود مخالفات مزعومة في تقديم الشكوى وأكدوا أن الإجراء يهدف إلى تعليق انعقاد المؤتمر، لكنه لا يتحدث عن تحقيقه. والآن علينا أيضاً أن ننتظر ما ستحدده العدالة الانتخابية (التصديق أو إبطال قرارات الحركة نحو الاشتراكية).

 وبالنظر إلى المستقبل، فإن موراليس، الذي حكم بين عامي 2006 و2019، يتنافس الآن مع آرسي على قيادة الحزب الحاكم.