نكبة، نكسة، أوسلو، طوفان الأقصى

بقلم المخرج: يوسف علاري*

نتيجة وعد بلفور المشؤم بتاريخ 2 نوفمبر 1917 استطاعت العصابات الصهيونية بدعم قوى غربية على رأسها بريطانيا احتلال جزء من أرضنا العربية الفلسطينية، وإقامة وطن قومي لليهود، أولئك الشرذمة الذين قَدِموا من أوروبا وشتى أصقاع الأرض حفاة عراة ليستوطنوا في مدن وقرى لم يروها من قبل، بل لم يسمعوا بها ولا يعرفون شيئا عنها ولا عن تضاريسها أو تفاصيلها، لتكون وطنا لهم ولأولادهم وأحفادهم من بعدهم، حدث ذلك بسبب وعد من وزير خارجية بريطاني سافل، اسمه آرثر جيمس بلفور.

بادئ الأمر احتلت العصابات الصهيونية عام 1948 الشق الغربي من القدس، بما فيه من الأحياء العربية وهَجَّرت الآلاف من سكانها الأصليين بعد ما ارتكبت عشرات المجازر التي راح ضحيتها المدنيين الفلسطينيين “العُزّل” في مختلف القرى والمدن، ليُنتج لنا في النهاية بما يعرف باسم النكبة، بعد هزيمة الجيوش العربية في حربها المزعومة ضد الكيان الصهيوني، وبناء على هذا الاحتلال تأسست في عام 1964 منظمة التحرير الفلسطينية على يد أحمد الشقيري، هدفها تحرير الأراضي التي احتلتها إسرائيل، بما فيها القدس الغربية، بينما ظل الشق الشرقي من مدينة القدس، المتمثل بالبلدة القديمة والأحياء الشمالية والشرقية، صامدة حتى عام 1967 ليكتمل احتلال كامل فلسطين بالإضافة لاحتلال سيناء المصرية والجولان السورية وبعض الأراضي من لبنان والأردن، فكانت الهزيمة العربية الثانية، ليُنتج لنا بما يعرف باسم النكسة، ومنذ الاحتلال الأول عام 1948 حتى الوقت الراهن والفلسطينيون يعانون ويلات القتل والتهجير على يد جيش الاحتلال الإسرائيلي الغاشم.

دار بين منظمة التحرير الفلسطينية والكيان الصهيوني صراع طويل استمر عدة سنوات بين شد وجذب وانتصار واخفاق حتى في النهاية استسلمت منظمة التحرير الفلسطينية للاحتلال الإسرائيلي، ليضاف للهزائم السابقة هزيمة كبرى أشد إيلاما وقسوة على الشعب العربي الفلسطيني الحر من الهزيمتين الأوليين ألا وهي اتفاقية أوسلو للسلام.

اتفاقية أوسلو تتويج لفشل الصراع العربي الفلسطيني

في يوم 13 سبتمبر 1993 وقّع الرئيس الفلسطيني الراحل ياسر عرفات ورئيس وزراء الكيان الصهيوني إسحاق رابين في حديقة البيت الأبيض بواشنطن اتفاق تشكيل “سلطة حكم ذاتي فلسطيني انتقالي” والتي عرفت باسم السلطة الوطنية الفلسطينية على فقط 22% من مساحة أرض فلسطين التاريخية.

جاءت اتفاقية أوسلو تتويجا لفشل الصراع العربي الإسرائيلي، فكانت هزيمة قاسية سيظل يدفع ثمنها الشعب الفلسطيني إلى ما شاء الله، فيما تحولت منظمة التحرير الفلسطينية الممثل الشرعي والوحيد للشعب الفلسطيني إلى حمامة سلام، منقادة بحبل الاتفاقيات وخاصة الأمنية منها “المقدسة” كما وصفها رئيس السلطة الفلسطينية السيد محمود عباس: “التنسيق الأمني مع إسرائيل مقدس” رغم ما تفعله إسرائيل في شعبنا الفلسطيني كل يوم من قتل واعتقال ومداهمات ومصادرة أراضي وهدم البيوت على رأس ساكنيها وبناء المستوطنات على أراضي الدولة الفلسطينية المفترضة، وطرد الفلسطينيين من بيوتهم ليحل بدلا منهم مستوطنين، بالإضافة لهدم وتدمير الممتلكات العامة في جميع أنحاء الأرض الفلسطينية المحتلة.

وقفة وتساؤل! بعد كل هذا الإذلال الذي يتعرض له شعبنا الفلسطيني، ألم يحن الوقت للسلطة الفلسطينية كي تصحو من سباتها؟ متى ينقشع الحلم الطفولي بالسلام مع أكبر منظمة صهيونية إجرامية عرفها التاريخ؟! ألم يدرك صانع القرار في رام الله أن السلام مع الاحتلال الإسرائيلي ذهب أدراج الرياح في أول اختبار له بعد المعاهدة المشؤمة؟ حيث نقضت إسرائيل وتنكرت لكل اتفاقات أوسلو المبرمة مع الجانب الفلسطيني التي هي في الأساس مخزية ومذلة فزادت من الذل ذلا آخر.

ألم يدرك بعد صانع القرار الفلسطيني أن اتفاقية أوسلو انتصارٌ للصهيونية؟ كما قال إسحاق رابين في الكنيست بعد توقيع الاتّفاقية، قبل ثلاثين عاما “إنها انتصار للصهيونية” نعم انتصرت الصهيونية على من هرولوا للسلام مع إسرائيل، وقد تُوِّج هذا الانتصار في أهم بند وهو حصول إسرائيل على اعتراف فلسطيني بأنها دولة ذات سيادة على 78٪ من أراضي فلسطين التاريخية، بالمقابل لم يحصل الفلسطينيون على شيء، فلم تقم لهم دولة، ولم يتم إعادة اللاجئين، بالعكس عمدت إسرائيل بخطط ممنهجة على تغيير التوازن الديموغرافي في القدس الشرقية لصالح المستوطن الصهيوني غريب الوجه واللسان، أضف إلى كل هذا الطامة الكبرى وهي تخلي منظمة التحرير الفلسطينية عن سلاحها المقاوم وحقها في الدفاع عن نفسها وعن الشعب الفلسطيني بعد أن جردتها هزيمة أوسلو من كل مقومات المقاومة.

حان الوقت لخلع ثوب الذل

في نهاية الأمر أصبحت منظمة التحرير الفلسطينية العظيمة التي سطرت بطولات لا تنسى على صفحات التاريخ حبيسة اتفاقية أوسلو المهينة، لقد رأينا وسمعنا رئيسها ورئيس السلطة الفلسطينية السيد محمود عباس يخرج للعلن عدة مرات مخاطبا بل متوسلا المجتمع الدولي بتوفير الحماية له ولسلطته، هيهات أن يسمع صراخ الضحية في الغابات، حان الوقت لخلع ثوب الذل الذي لا يشبهنا ولبس ثوبنا الحقيقي ثوب الثورة والمقاومة.

بعد طوفان الأقصى الذي سقط فيه آلاف الشهداء من الأبرياء رجالا وأطفالا ونساء بطرق بربرية وحشية، يجب أخذ قرار شجاع من كافة أفراد ومؤسسات وأطياف وطوائف وأحزاب الشعب الفلسطيني وهو قرار إلغاء “اتفاقية أوسلو”، لأنه بات واضحا للعيان أن ديمومة السلام بيننا وبين الكيان الصهيوني بات ضربا من الخيال، كما يجب إلغاء فكرة حل الدولتين من أدبيات السياسة الفلسطينية، نحن نؤمن فقط بحل الدولة الواحدة ألا وهي الدولة الفلسطينية التاريخية وعاصمتها القدس الشريف، فقط لا غير، على الحالمين أن يدركوا أن الأرض العربية الفلسطينية لا تسعنا مع العدو الإسرائيلي، إما نحن أو إما نحن، كامل التراب العربي الفلسطيني لأصحابه العرب وهو غير قابل للتجزئة أو القسمة على إثنين، حتى لو إسرائيل أرادت السلام معنا، نحن الشعب العربي الفلسطيني لا نؤمن بالسلام معها ونرفضه رفضا قاطعا، بعيدا عن القيادة الفلسطينية المزعومة والفاقدة للشرعية برئاسة السيد محمود عباس وسلطته الغير وطنية، لن نصالح إسرائيل في يوم من الأيام حتى تقوم الساعة، الشعب الفلسطيني يرفض الخضوع والاستسلام ويرفض الإملاءات الدولية والعربية، نحن كأمة عربية فلسطينية مُعتدى عليها، متمسكين فقط بخيار المقاومة حتى التحرير.

على السلطة الفلسطينية أن تدرك أنها كانت على المسار الخاطئ منذ البداية، وقد حان الوقت لتغيير هذا المسار نحو بوصلة الكرامة والحرية، الحرية الكاملة غير مجزَّأة أو ناقصة أو مكبَّلة باتفاقات ظالمة، الفئة الأكبر من الشعب العربي الفلسطيني ترفض اتفاقية أوسلوا، وترفض إقامة دولة إسرائيلية على أرضنا الفلسطينية، وترفض سياسة السلطة الفلسطينية الاستسلامية والانهزامية أمام إسرائيل، وترفض تحكم الكيان الصهيوني في مقدساتنا الإسلامية والمسيحية، الشعب الفلسطيني بكل أطيافه يأبى توريث الأجيال القادمة عار الاعتراف بإسرائيل كدولة ذات كيان قائم على أرض فلسطين التاريخية.

استطاعت المقاومة الفلسطينية في غزة – التي تمثل ضمير الأمة العربية والإسلامية ووجدانها – كسر أسطورة أمن الكيان الصهيوني الغاصب ووهم تفوقه في جميع الميادين، كما رُوج له على مدار عدة عقود، تم سحق أكذوبة الجيش الذي لا يقهر، وقد شاهد العالم كيف أن المقاتل الفلسطيني يخرج الجندي الإسرائيلي من دبابته ويرميه على الأرض، كأنه حشرة، البشرية جمعاء شاهدت كيف يأسر المقاتلون الفلسطينيون ضباطا كبار في جيش الاحتلال وهم بملابسهم الداخلية ويسوقونهم كالأغنام إلى الأسر، كلنا شاهدنا المقاومين الفلسطينيين وهم يأسرون المستوطنين من على دراجات نارية وفي بعض الحالات المقاتل الفلسطيني يأسر مستوطنين إثنين ويجعل أحدهما يقود الدراجة نحو أسره في غزة، وكأنه مشهد سينمائي ساخر، هذا هو جيش الورق الإسرائيلي الذي كانت تخشاه أنظمة الدول العربية، هذه الهزيمة الساحقة والعار الكبير الذي تعرض له جيش الاحتلال أربك الكيان الصهيوني برمته ومعه حلفائه وخاصة أمريكا، هذا الإمعان في القتل الذي يقترفه جيش الاحتلال الصهيوني وهذه المجازر التي ترتكب بحق النساء والأطفال في غزة ما هي إلا محاولة انتقام على هزيمته أمام رجال المقاومة.

يحاول رأس الإجرام العالمي بنيامين نتنياهو إبادة الشعب الفلسطيني

أخيرا أدرك الكيان الصهيوني أنه لم يَعُد آمناً على أرضنا الفلسطينية المحتلة و فهم المستوطنون الصهاينة أنهم لن ينعموا كسابق عهدهم بالرفاهية المعتادين عليها، حيث ستظل المقاومة كابوسا تؤرق مضاجعهم.

جاء طوفان الأقصى ليضخ وقودًا جديدًا في شرايين القضية الفلسطينية، بات المشهد الفلسطيني هو الحدث الأبرز في العالم، رأينا بأم أعيننا الشعوب الحرة من كل القارات المختلفة والثقافات واللغات قد هبت مناصرة لقضيتنا الفلسطينية العادلة، ووقفت الشعوب الحرة مع الحق، والإنسانية، والعدالة، ومع فلسطين، ولعنت قادة الكيان الصهيوني المجرم.

بعد طوفان الأقصى اتضح للعالم أجمع أن إسرائيل دولة ضعيفة و مهزومة وأهم هزيمة أبتلت بها هي هزيمة الأمن النفسي والمعنوي للجندي الإسرائيلي الذي لا يستطيع مواجهة الفرد الفلسطيني وجها لوجه في ساحات القتال، فاتخذت استراتيجية خسيسة كعادتها، وهي قصف المدنيين العزل من خلال الطائرات المحلقة بعيدا في السماء، لتصنع الحكومة الإسرائيلية انتصارا واهنا أمام مواطنيها، وهو دليل آخر على الانكسار والتعبير عن الفشل وعمق الهزيمة للكيان الغاصب.

ختاما إسرائيل الآن تعيش حالة من الرعب والانهيار أمام أبطال المقاومة الفلسطينية الأشاوس، الذين ضربوا مثلا رائعا وأسطوريا في المقاومة والتحدي والتصدي والصمود.

*يوسف علاري مخرج سينمائي فلسطيني

Tags: No tags

Add a Comment

Your email address will not be published. Required fields are marked *