موعد سكان نصف العالم مع انتخابات عام 2024

 

روض نيوز

ستشهد بلدان نصف الكرة الأرضية الانتخابات التشريعية والرئاسية في السنة الحالية لتجديد السلط في هرم دولها بعضها ستنضبط للنزاهة والحياد والشفافية بحكم عراقة وتجدر الأنظمة الديمقراطية فيها، فيما أخرى وبحكم السلطوية والاستبداد ستكون نتائجها فاشلة وغير تمثيلية مما سيزيد من تفاقم أوضاع شعوبها على المستوى الاقتصادي والاجتماعي وحقوق الإنسان وحرية التعبير.

فحسب قصاصة لوكالات الاخبار، وضمنها “فرانس برس” فإن ما يقرب من نصف سكان العالم، أي حوالي 49 في المائة، سيتوجهون إلى صناديق الاقتراع، لاختيار رؤساء بلدانهم وممثليهم في المؤسسات التشريعية و البلدية و المجالس الإقليمية خلال عام 2024.

وستنتخب نحو ثلاثين دولة رئيسها، بما في ذلك الولايات المتحدة والسلفادور والمكسيك وبنما وجمهورية الدومينيكان وأوروغواي وفنزويلا، ومن المقرر إجراء انتخابات تشريعية في عشرين منها.

ووفقا لتقدير مصادر الوكالات فإن هذه الانتخابات ستجري في سياق دولي مضطرب بسبب الصراع الروسي الأوكراني والحرب في قطاع غزة بين المقاومة الفلسطينية ودولة العدوان الصهيوني.

انتخابات أشبه بمابارة انتنقامية

وفي الخامس من نوفمبر سيتوجه عشرات الملايين من الأمريكيين إلى صناديق الاقتراع لاختيار الرئيس الجديد للولايات المتحدة الامريكية.

وتتوقع وكالات الاخبار ان الانتخابات الرئاسية الامريكية ستحمل معها أجواء مشابهة لسابقتها وقد تبدو، مثل مباراة انتقامية بين الرئيس جو بايدن (81 عاما) وسلفه الجمهوري دونالد ترامب (77 عاما).

وسيتم فحص هذه المواجهة المحتملة بين المحاربين القدامى من منظور الجدل والمعلومات الكاذبة التي أحاطت بالانتخابات الرئاسية لعام 2020

ويتذكر الجميع كيف أن دونالد ترامب لم يعترف أبدًا بالهزيمة التي مني بها، ولا يزال بعض الأمريكيين مقتنعين بأن أصواتهم “مسروقة”.

أول رئيسة في تاريخ المكسيك

وتتكهن وكالات الأخبار بخصوص الانتخابات التي ستجري في المكسيك ان يكون الفوز بها من نصيب امرأة لتصبح أول رئيسة للبلد في شهر يونيو القادم، وهي حقيقة ذات أهمية رمزية هائلة في بلد يسجل الآلاف من جرائم قتل النساء سنوياً.

و في هدا الصدد أشارت تلك المصادر إلى أن هناك امرأتان مرشحتان لخلافة الرئيس اليساري المنتهية ولايته، أندريس مانويل لوبيز، و هما: العمدة السابقة كلوديا شينباوم، من حزب مورينا الحاكم (يسار)، الذي يتقدم على نطاق واسع في استطلاعات الرأي، والسيناتورن زوتشيتل غالفيز، عن جبهة تجمع ثلاثة أحزاب. من المعارضة اليمينية.

فنزويلا وتحدي المعارضة الليبيرالية لنظام تشافيز

وفي فنزويلا، المتضررة من أزمة سياسية واقتصادية خطيرة دفعت أكثر من سبعة ملايين شخص إلى المنفى، يسعى، نيكولاس مادورو، خليفة هوجو شافيز (1999-2013)، إلى فترة ولاية ثالثة في النصف الثاني من عام 2024.

وستكون منافسته في الانتخابات الرئاسية المرشحة ماريا كورينا ماتشادو التي صوت عليها الشعب في الانتخابات التمهيدية لتكون المنافسة الوحيدة لنيكولاس مادورو.

والآن، بعد الانتخابات التمهيدية، اتحد قسم كبير من المعارضة، التي انقسمت لفترة طويلة، حول المرشحة ماريا كورينا ماتشادو، على الرغم من أنها لا تخضع لعقوبة تجريدها من الأهلية.

روسيا: بوتين سيكون مرشحا لخلافة نفسه

وأفادت نفس المصادر الإعلامية على الرغم من عدم إعلان إجراء الإنتخابات الرئاسية في روسيا، إلا أنه لا شك بحسب مراقبين أن فلاديمير بوتين سيكون مرشحا لخلافته في الانتخابات الرئاسية المقرر إجراؤها في مارس المقبل.

وقام بوتين، الذي قاد روسيا لمدة 23 عامًا، بتعديل الدستور في عام 2020، مما سمح له نظريًا بالبقاء في السلطة حتى عام 2036، وهو ما من شأنه أن يقوده إلى تجاوز ستالين من حيث الوقت في الكرملين.

في السنوات الأخيرة، تم تكميم أفواه المعارضة والمجتمع المدني في سياق الأوضاع الراهنة المتسمة بالتوتر، وتم نفي المعارضين السياسيين الرئيسيين أو سجنهم، مثل أليكسي نافالني، العدو الأول للكرملين؛ وآخرون ماتوا…

الهند: ما يقرب من مليار ناخب

ويتوجه نحو 945 مليون هندي إلى صناديق الاقتراع في شهر مايو المقبل للإدلاء بأصواتهم في الانتخابات العامة في هذا البلد الذي أصبح في عام 2023 الأكثر كثافة سكانية في العالم.

ويبدو أن حزب “بهاراتيا جاناتا”، حزب رئيس الوزراء “ناريندرا مودي”، الذي يتولى السلطة منذ عام 2014، هو المرشح الأوفر حظا في استطلاعات الرأي، لأن قوميته تغري الأغلبية الهندوسية.

وستجرى هذه الانتخابات في سياق تراجع الحقوق السياسية والحريات المدنية، وفقا لمنظمة “فريدم هاوس” غير الحكومية.

وبقيادة “راهول غاندي”، سعى حزب المؤتمر الذي كان مهيمناً في السابق ولكنه أصبح الآن ضعيفاً، إلى تشكيل ائتلاف كبير مع أحزاب المعارضة الإقليمية من مختلف المشارب لتحدي منافسه مودي.

الاتحاد الأوروبي: انتخابات عملاقة عابرة للحدود

وكشفت نفس الصادر أنه سيتم استدعاء أكثر من 400 مليون ناخب من 27 دولة أوروبية في بداية شهر يونيو لانتخاب 720 عضوًا في البرلمان الأوروبي، في انتخابات ضخمة عابرة للحدود الوطنية.

ومن الممكن أن تتميز الانتخابات بتقدم جديد لقوى اليمين المتطرف، المعادي للإسلام والمهاجرين في وقت تشهد فيه اقتصاديات أوروبا حالة من التضخم.

إيران: بعد 18 شهرًا من وفاة مهسا أميني

ستجرى الانتخابات التشريعية في إيران في الأول من مارس المقبل، أي بعد 18 شهرا على وفاة الشابة الإيرانية الكردية مهسا أميني.

و من المعلوم أن وفاتها جاءت مباشرة بعد اعتقالها من قبل الشرطة لارتدائها حجاباً غير “مناسب”، ما تسبب في إشعال البلد بالمظاهرات الحاشدة التي استمرت أشهراً احتجاجا و تنديدا بالزعماء السياسيين والدينيين، اعقبتها حملات قمعية للسلطات سقط فيها مئات القتلى وآلاف المعتقلين.

واتسمت انتخابات عام 2020 السابقة باستبعاد كبير للمرشحين الإصلاحيين والمعتدلين، مما أدى في الواقع إلى تحويل الانتخابات إلى منافسة بين المحافظين والمحافظين المتطرفين.

 

Tags: No tags

Add a Comment

Your email address will not be published. Required fields are marked *