تحديث السينما الأمازيغية

تتشكل معالم التصورات الفنية والجمالية لمهرجان “إسني ن ورغ” الدولي للفيلم الأمازيغي كل سنة لتكشف عن أثر خلاق يتغيا تحديث السينما الأمازيغية وتطوير الخطاب حولها وبناء التقيائيات إبداعية بين الفاعلين فيها وبين تجارب سينمائية عالمية، تعد طموح إدارة المهرجان الذي كابدت من أجله، وتعكس تلك الرؤية عملها الدؤوب من أجل سينما أمازيغية أنيقة وراقية فنا ونصا وتشخيصا، من ذلك ما سطرته الدورة الرابعة عشرة للمهرجان من خلال برمجة فنية ترقى بروية بالسمات الجمالية الذوقية والفنية للفيلم، حيث ستشهد مسابقة الافلام الامازيغية عرض ثلاثة وعشرين فيلما أمازيغيا موزعة مابين الطويل والقصير بنوعيه التخييلي والوثائقي، إستجابت كلها لشروط المسابقة، وهي “قصر نظر” للمخرجة سناء عكرود، “ذاكرة جسد” لمحمد زاغو، “إيقاعات تامزغا” لطريق الإدريسي، “أجراس تومليلين” لحميد درويش، “نثار الشوك” لنسيم عباسي، “أيت إسحاق” لسيليم هاسي، “ذاكرة السكان الأصليين: تقاليد الأجداد جزر الكناري” للمخرجين أنطونيو بوني فاراي و بابلو رودريغيس النوسو، و”كأس فارغ” لياسين إڭنفر، و”روح ظمأ” لمسعود بوكرن، و”رعشة” لنيك لاجاكيت، و”أزطا” لجمال باشا، و”إيجا” لرشيد الهزمير، و”تيندي” لمصطفى خليفة، و”أمين الأسرة” للحسن أيت همو أوعدي، و”مرٱة” لنور الدين قبايلي، و”رسائل من ألوان” لنور الدين بادي، و”بذور الذاكرة” لفيليبو بيليت،و”أسيف” لياسين أيت فقير، و”أنا أبي” لبوبكر أبو، و”دادا الفنان” لمحمد أيت حمو، و”لعبة القدر” لحسن شاطر، و”أحواش نتفرخين” لمحمد بنعزيز، و”فاطمة” لمحمد داباني.

سيتبارى 16 فيلما في مسابقة “إسني ن زوغ” الدولية

كما سيتبارى في مسابقة “إسني ن ورغ” الدولية ستة عشر فيلما ما بين التخيلي والوثائقي؛ بنوعيهما القصير والطويل، وهي، ” غير الخاضعة” لفيرناندو بيريز ولورا كازادور، و”عهد الملح” لرحمة بنحمو المدني، و”ماوسي” لشارلوت شولر، و”جيران” لمانو خليل، و”مينتاواي” لجو بيتر، و جذور شتات وحرب لفيل كومو، و “الحيض” لناز جيباتي، و”ابنة الجدة” لجولي لورينز، و”إيفنسونغ” لماليبو تايتر، و”الغراب الشاب العجوز” لليام لوبينتو، و”فقاعات الحب” لمارسيل هوبي، و”البخاخ” لفرنونش عابدي، و”متأصل” لتشارلي وينزل، و”تهديد من الأعلى” لمريم خياط، و”نهاية اللعبة” للمخرجين مريام كارلسن و سعيد مياهي، و “بلد الأصل” لأندرو فرانسيسكو، و”الهند الصامتة” للمخرجين جولييت دومينيكوس وسفين بيتوم و امنيزيا لشادي زاراكي.
دورة 2023 محطة للتبادل الثقافي ونقل الخبرات ولخلق جسور التواصل الفني بين مهني السينما بالمغرب وخارجه، دورة الالتقائيات الإبداعية، ومعلمة كذلك، سوسيو-ثقافية تمزج الفن بالهوية كٱلية ننثر من خلالها المعالم الثقافية والفكرية والمعرفية والتراثية للهوية والثقافة الأمازيغية في أرض العالم، وتجدر الإشارة أن هذه الدورة تتم بشراكة مع المجلس البلدي لأكادير وبدعم من
جهة سوس ماسة والمركز السينمائي المغربي.
Tags: No tags

Add a Comment

Your email address will not be published. Required fields are marked *