تأسيس الجمعية المغربية للصحافيين الناطقين بالإسبانية

في بادرة مهمة تعتبر قيمة مضافة لساحة الإعلام المغربي التأمت، يوم فاتح دجنبر، مجموعة من الأطر المغربية الإعلامية الناطقين باللغة الإسبانية في مدينة الرباط لتأسيس جمعية خاصة بهم بهدف كسر التهميش الدي يطال دورهم الفعال و المساهم في ما ينجزونه من أعمال صحفية هامة حول مجمل القضايا و التحولات السياسية و الثقافية التي تقع في إسبانيا و في بلدان أمريكا اللاتينية بما فيها العلاقة المغربية مع هده البلدان بحكم تمكنهم الجيد من اللغة الإسبانية كتابة و نطقا و معرفة.

وقد وصلنا بالمناسبة بيان صادر عن الاجتماع التأسيسي لهده الأطر الإعلامية ننشر نصه فيما يلي:

الصحافة أثرت وتؤثر في العلاقات المغربية الإسبانية، وفي علاقة المغرب بدول أمريكا اللاتينية، لا يمكن تصور المرحلة الجديدة في العلاقات المغربية الإسبانية بدون صحافة مغربية جادة وقوية ومهنية وعميقة ناطقة باللغة الإسبانية. المرحلة الجديدة تتطلب تعزيز وتقوية الجسم الصحافي المغربي الناطق باللغة الإسبانية، وهذا لن يتأتى دون الدفاع وحماية حقوق الصحافيين الناطقين باللغة الإسبانية، علاوة على أن الدفاع عن المصالح الاستراتيجية للمغرب وعن وحدته الترابية يحتاج كذلك إلى صحافيين ناطقين باللغة الإسبانية. 

وإذا كنا قلة قليلة من الصحافيين المغاربة الناطقين بالإسبانية، فإن صوتنا قد يصل إلى أزيد من 600 مليون شخص في أزيد من 23 دولة عبر العالم.

اليوم 1 دجنبر من سنة 2023 اجتمع ممثلو مختلف المنابر الإعلامية العمومية والخاصة، الناطقة بالإسبانية من تلفزيون إذاعة، صحافة مكتوبة وإلكترونية لتأسيس جمعية الصحافيين المغاربة الناطقين باللغة الإسبانية.

مبادرة تأتي تزامنا مع تتويج المغرب معية إسبانيا والبرتغال لاستضافة نهائيات كأس العالم 2030.حدث دولي يقتضي تظافر جهود الصحافيين بمختلف اللغات لإيصال صوت وصورة المغرب للقارات الخمس.

كما تروم الجمعية الترويج لصورة المغرب سياسيا، سياحيا، اقتصاديا، ثقافيا، فنيا ورياضيا، في وقت يراهن فيه المغرب على ضرورة تعزيز الواجهة الأطلسية للانفتاح على العالم. 

اللغة الإسبانية قد تكون مفتاح الولوج إلى أسواق جديدة وشعوب كثيرة تتوق لمعرفة كنوز وحضارة بلد كالمغرب، غني بتراثه، متعدد الروافد معتز بهويته الأصيلة وفخور بحداثته.

كما تسعى الجمعية التي ستأخذ على عاتقها مهمة تعزيز مكانة الصحافيين المغاربة الناطقين بالإسبانية بالمشهد الإعلامي والدفاع عن حقوقهم، إلى التعريف بقضية الوحدة الترابية ورصد وتتبع كل ما ينشر عن المغرب بمختلف الدول الناطقة بالإسبانية.

وبما أن الجمعية تضم خيرة الصحافيين المغاربة الناطقين بالإسبانية، فسيكون التكوين إحدى أبرز أهدافها إلى جانب عقد مجموعة من التظاهرات الثقافية والفنية داخل وخارج أرض الوطن.

وقد أسفر الجمع العام التأسيسي عن انتخاب مكتب مسير يضم كل من:

  • حورية بوطيب عن الشركة الوطنية للإذاعة والتلفزة رئيسة؛
    • اسماعيل الخواجة عن موقع rue20 كنائب أول للرئيسة؛
    • أميمة ازريدة عن snrt نائبة ثانية للرئيسة؛
    • مريم المحافظ عن snrt كاتبة عامة للجمعية؛
  • نضال بوجمالة نائبة للكاتبة العامة؛
  • توفيق سليماني عن موقع rue20 أمينا للمال؛
  • وتنوب عنه نادية بودرة عن موقع monde amazigh؛ 
  • أحمد الشقوري عن موقع le360 كمستشار؛
  • أحمد عبد الوهاب الردام عن map مستشار؛

 

Tags: No tags

Add a Comment

Your email address will not be published. Required fields are marked *