أمة أبو لهب

بقلم: يوسف علاري*

أجمعت قريش فيما بينها على قتل النبي محمد صلَّى الله عليه وسلم، لأنه لم ينثني عن الدعوة للإسلام، بلغ الخبر أبا طالب، فجمع بني هاشم وبني المطلب، وأخبرهم بما يدور في قريش، وأعلن أمام الجمع أنه عازمٌ على حماية ابن أخيه مهما كلف الأمر، انحاز الجميع إلى أبي طالب تضامنا وتحديا لسادة قريش، فأدخلوا الرسول صلَّى الله عليه وسلم في شعبهم كي لا يُقتل، إلا أبا لهب وهو عم الرسول، أبى الانحياز إلى عشيرته وأبناء عمومته وبني جلدته، ووافق طغاة قريش على قرارهم.

لم يُراعِ أبو لهب حق القرابة وصلة الدم والجوار، ولم يكتفِ بتخاذله عن نُصْرَةِ ابن أخيه وحمايته، بل أيضا عاداه وحاربه واجتهد في صَدِّ الناس عنه، وساند أعداءه عليه، انحياز أبو لهب لأعداء قومه خِسَّة ونذالة وعدم مروءة “ما أشبه اليوم بالأمس”

حين رأت قريش بني هاشم و بني المطلب تحمي ابنهم محمد عليه الصلاة والسلام، كتبوا بينهم صحيفة تنص على مقاطعة ومحاصرة بني هاشم وبني المطلب، ولا تأخذهم بهم رأفة حتى يُسْلموا محمد عليه الصلاة والسلام لهم لقتله وعُلقت الصحيفة في جوف الكعبة.

رأى عدد من الشرفاء أصحاب المروءة والنخوة العربية الأصيلة وهم ليسوا من بني هاشم، أن هذه المقاطعة جائرة، فاتفقوا على موقف واحد وهو فك الحصار عن النبي وعشيرته، فقال زهير بن أبي أمَيَّة: يا أهلَ مكَّة، أنأكلُ الطَّعامَ، ونَلبَسُ الثِّيابَ، وبنو هاشمٍ هَلْكـى، لا يُباع ولا يُبتاعُ منهم؟ والله لا أقعدُ حتَّى تُشَـقَّ هذه الصَّحيفةُ القاطعـةُ الظَّالـمةُ.

زهير بن أبي أمَيَّة كان كافرا حين اعترته الحمية والغيرة على بني جلدته، العربي الأصيل يأبى الضيم، ويرفض الظلم أو الاضطهاد وينكره على نفسه، وعلى غيره أيضاً، فلا يقبل الظلم ويرضى به إلّا كلُّ صاحب نفسٍ ذليلة وطباعٍ خسيسة، لا همَّة له ولا أنَفه عنده.

الشعب الفلسطيني في “غزة هاشم” لا يتعرض فقط إلى حصار ظالم، كما حدث للنبي محمد صلَّ الله عليه وسلم في شعاب أبي طالب، الشعب الفلسطيني يتعرض إلى إبادة جماعية وتطهير عرقي، على يدي جيش الاحتلال الصهيوني المجرم، والأمتين العربيَّة الإسلاميَّة من حوله مطأطأة الرأس، ساكتة مستكينة لا حول لها ولا قوة، أقصى ما تفعله عقد قمم مخرجاتها لا تتجاوز حد التنديد والشكوى للأمم المتحدة، أمَّة عربيَّة وإسلاميَّة تشكلان ما يقارب ربع سكان العالم ليس فيهما رجلٌ واحد كزهير بن أبي أمَيَّة، أمَّةإسلاميَّة تعدادها ما يقارب مليارين نسمة عاجزة على إدخال الماء والدواء، إلى شعبٍ مكلوم نساءه ثكلى وأطفاله يتامى وآلة القتل تعمل به ليل نهار من قبل كيان صهيوني نازي متطرف، جيش الاحتلال الصهيوني يرتكب مجازره على مرأى ومسمع العالم كله، وعلى مرمى حجر من أماكن تواجد قمة زعماء الأمَّتين العربيَّة والإسلاميَّة، الذين ما زالوا متمسكين بالسلام مع الجلاد كخيار استراتيجي، صدق أحمد شوقي حين قال:

“وإذا أصـيبَ الـقومُ في أخلاقِهمْ فـأقمْ عـليهم مـأتماً وعـويلا”

هل كان العربي الأصيل الشهم زهير بن أبي أمَيَّة عقيما؟ بينما الخسيس أبو لهب كان كثير الإنجاب، فأنجب هذه الأمَّة التي تسمى الأمَّة العربيَّة؟! هل نحن جميعا من سلالة الهاشمي أبو لهب دون أن نعلم؟

حين نرى ما يحدث من إجرام وحشي من قبل الكيان الصهيوني بحق أهلنا في غزة، أمام صمت العالم العربي المدجح، بالسلاح أؤكد أنه لم يبق لدى العربي شجاعة أو سيادة أو شرف إلا من رحم ربي، وهم قلة.

أين ذهبت عروبة العربي؟ أين ذهبت مروءة المسلم؟ الإسلام لا يحث على الخنوع والذل والتخاذل والعجز والهوان، أمرنا الله تعالى بالدفاع عن المستضعف لا عن المسلم فقط، فما بالكم حين يكون هذا المستضعف مسلم وعربي وجارك أيضا، ماتت القيم النبيلة والأخلاق الحميدة التي اتصفنا بها يوما ما، وتلاشت مع تعاقب السنين، و لم نرث من أجدادنا القدماء سوى الأرض ولون البشرة، وأيضا ورثنا خصال أبو لهب.

*مخرج سينمائي فلسطيني

Tags: No tags

Add a Comment

Your email address will not be published. Required fields are marked *