zraikem_militant_Raoudnews_mostafa_raoud.jpg في تأبين الرفيق زريكم

في تأبين الرفيق عبد اللطيف زريكم

بقلم: أحمد حبشي

                                  مكــــــــــــارم الارتقــــــــاء  

رحل رفيقي الذي كان أكثرنا حرصا على تمتين الروابط، والوفاء بالعهود والجهر بالحقيقة، لم يتسع نبضه المتعب لبسمة وداع. ودعنا دون أن يرفع يده كما اعتاد ان يفعل عند كل لقاء. كان أنينه من مسافة يصل مجلجلا ينبض بالحياة. يعدد في حبور تفاصيل مناه، وما أقر عزمه بعد ان يغادر لحظة استرخاء شلت فورة حركاته.                                                              

اتسع مدار بهجته منذ أن استعاد هدوء القرية ونسائم الدوار، أقر أن يبسط جزء من فورة أفكاره ويفيد الناس بما تستحقه الحياة. وطد العلائق بالكشف عن كل نواياه، فكان الاحتضان الواسع وصار منارة في الاستقامة والاتزان. تجاوزت العشيرة كل توجسها مما كان يشاع عنه من غلو في الكلام. وأنه رهينة ماض مثقل بالنائبات والأشجان. هو الذي كان لا يحتمل الحديث عن مجريات ما يتداوله الناس باطمئنان. يسمي الأشياء بأسمائها ولا يخشى صولة الطغيان. أبهره الاحتضان بعد أن طال به المقام، فاهتدى إلى تقوية الأواصر وتوحيد الفعل الخلاق، توطدت الروابط وسما الإقرار بالنفع العام والسعي الحثيث لخدمة الأجيال، فكانت الإعدادية في ملتقى الحقول تمرة تمتين الوشائج والحد من تباين الفوارق. هكذا ارتقى بين أحضان سلالته، حيث شب على الصدق والوفاء، أينعت أشجار واتسعت عطاءات الحقول.                                                                                  

في مسار فورة خطاه الثابتة لبسط كل معني العدالة وصيانة الحقوق. أعلن في الناس عزمه على الوقوف في وجه التسلط والطغيان، وبسط كل معاني الحقيقة وكشق دواعي الخدلان.

   قبل أن يكتمل عقده الثاني صار مطلوبا أكثر من غيره لدى دوائر الاستعلامات، اسمه وشكل ملامحه في لائحة المتهمين بالتحريض على العصيان، كان قد رفع إيقاع التحدي من أجل تحقيق مبتغى الارتقاء بالوطن لمدارج الرقي والازدهار. غادر مراكش القادم إليها من سفوح زمران لاستكمال دراسته، حين اهتدى إلى حقيقة غايته بأن يواصل مسيرته النضالية، وانتهى به المقام بالدارالبيضاء، رفقة توأم روحه محمد بلوط. كان ذلك بتوجيه من رفاقه الذين استشعروا حجم الخسارة في الحد من حركيته وقوة تأثيره الواسع في محيطه الذي شب وترعرع فيه. وكذا حتى يتمكن من مواصلة نضاله الوازن وفورة عطائه. ثم لأنه كان قائدا بارزا في الحركة التلاميذية التي أعلنت فورتها بإشهار العصيان، رافضة أن تساق كالقطيع والامتثال لهرطقة الإصلاح وتسويف المطالب وقمع التطلعات. 

                               وتمكن بعزمه وقوة فعاليته، ان يعدد قنوات اتصالاته بأغلب الثانويات، وأن يرفع من ايقاع التحدي بكل استقامة واتزان. لا يهاب المخاطر و لا تصده  المخاطر صفارات الإنذار.                                                                                                 

عرفت صلابة عزمه قبل أن أراه، سما اسمه بعد أن جلجل صوته في ممر المعتقل، كان صراخه يطفح بلغة التحدي ونحن في الزنازين نستهجن سفالة الاستصغار. ” هذا صوت الطلبة والمدير يجي دابا” تلك كانت أول حركة تمرد بعد أن أصبحنا رسميا في عداد المعتقلين. ردنا الأول على استصغار الإدارة لردة فعلنا، بعد الاستقبال الماس بالكرامة والافراط في الاستهجان، الذي قوبلنا به نحن القادمون من المعتقل السري، حيث كنا ما بين الحياة والموت.

جربت إدارة السجن منذ البداية أن تحد من فورتنا، واهمة أن رجالها أشد قسوة من عسكر المخافر. فكان الرد تمردا أطلق شرارته رفاق علت أصواتهم ولأول مرة يتم تداول أسماءهم، محمد معروف أحمد ركيز وعبد اللطيف زريكم، ارتفعت حناجرنا ودب الرعب في الجلاد فهاجمنا بكل قواه، مستعينا ببعض معتقلي الحق العام، لتفكيك وحدتنا وشل ردة فعلنا. فكان أن حققنا أول نصر على السجان بأن نقل بعض الرفاق إلى المستشفى لاستكمال العلاج، وجنحت الإدارة إلى ما يشبه الحوار.  كان ذلك أبرز اصطدام أيقنت معه إدارة السجن المحلي بالبيضاء أنا نختلف في عزمنا، وأنا لا نرضى أن تمس كرامة أي منا. توطدت أسس تآزرنا وسمت علاقات التعاضد بيننا فارتقى فعلنا المشترك إلى قوة لا حدود لردة فعلها عند كل استهتار أو تعامل خارج اللياقة والمعاملة باحترام.

في كل تفاصيل المواجهات داخل السجن كان عبد اللطيف حاضرا، يرفع صوته ما استطاع، يتقدم الصفوف يسرد المطالب ويستعجل الإنجاز. توطدت وحدة فعلنا وانتهينا إلى أقصى ما يمكن أن تستجيب له إدارة المعتقل صاغرة في استسلام.

رفيقي متعدد المكارم رحل، أوصانا بالوطن خيرا والوفاء بالعهود اجلالا وتقديرا، فلصفاء روحه وفخرا بما أسداه للمتنا من جليل العطاء نؤكد عزمنا على أن نواصل الخطو على نهجه وعفة نفسه، ولروحه الطاهرة تحية اكبار وألف سلام.

                                            أبريل 2024     

habchi_ahmed_Raoudnews_mostafa_raoud.jpeg في تأبين الرفيق زريكم
habchi_ahmed_Raoudnews_mostafa_raoud.jpeg في تأبين الرفيق زريكم

                                                              

Comments are closed.