Pedro_Sanchez_Raoudnews_mostafa_raoud.jpg حرب اسرائيلية

حرب دبلوماسية تشنها إسرائيل على اسبانيا

روض نيوز

تزايد التوتر الدبلوماسي بين إسرائيل وإسبانيا بعد زيارة سانشيز

وأثارت كلمات رئيس الحكومة حول الهجوم الإسرائيلي على غزة وانفتاحه على الاعتراف بالدولة الفلسطينية تبادلا للتصريحات بين وزيري خارجية البلدين.

الرسالة التي نقلها رئيس الحكومة بيدرو سانشيز، خلال زيارته إلى إسرائيل وفلسطين، لم تلق استحسان رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، مما أدى إلى تبادل التصريحات بين المسؤولين الأجانب في كلا البلدين.

وحذر سانشيز، بعد مقتل 14800 شخص في غزة، بما في ذلك 6000 طفل، منذ هجوم حماس على إسرائيل، أن “مكافحة الإرهاب لا يمكن أن تتم بالقوة وحدها”.  وقال رئيس الحكومة في لقاء سابق مع رئيس إسرائيل إسحاق هرتزوغ: “إن الرد على الهجمات لا يمكن أن يشمل مقتل آلاف الأطفال”.

وأظهر سانشيز تضامنه مع الشعب الإسرائيلي وحقه في الدفاع عن نفسه، لكنه في الوقت نفسه طالب بإنهاء معاناة السكان الفلسطينيين.

وعلى نفس المنوال، صرح رئيس الحكومة عند معبر رفح الحدودي بأن “قتل المدنيين في غزة أمر غير مقبول”.  وعلى الرغم من أنها تفضل الحصول على دعم شركائها الأوروبيين، إلا أنها فتحت الباب أمام اعتراف إسبانيا بفلسطين.

وقال سانشيز من المعبر الحدودي الوحيد المفتوح مع قطاع غزة: “لقد حان الوقت للمجتمع الدولي وخاصة الاتحاد الأوروبي لاتخاذ قرار بشأن الاعتراف بالدولة الفلسطينية”.  وقال عن دول الاتحاد الأوروبي “سيكون الأمر يستحق ذلك وسيكون من المهم بالنسبة لنا أن نفعل ذلك معا”.  وأضاف “إذا لم يحدث ذلك فإن إسبانيا بالطبع ستتخذ قراراتها بنفسها”.

أعتقد اعتقادا راسخا أنه يتعين علينا أن ندعو إسرائيل إلى الامتثال لالتزاماتها بموجب القانون الدولي. يدخل وقف إطلاق النار حيز التنفيذ في قطاع غزة، ويتم إطلاق سراح بقية الرهائن والسماح بوصول المساعدات الإنسانية.

ولم تعجب إسرائيل كلمات سانشيز

وكان رد فعل إسرائيل بعد خطوة سانشيز فوريا.  استدعت وزارة الخارجية السفيرة الإسبانية لدى إسرائيل، آنا ماريا سالومون بيريز، لـ”توبيخها” على التصريحات “الكاذبة” التي أدلى بها رئيس الحكومة عند معبر رفح، على اعتبار أنها تمثل “دعما” للإرهاب” من قبل حماس.

وردت وزارة الخارجية الإسرائيلية في بيان، في إشارة إلى المثول المشترك لسانشيز والممثل البلجيكي، أن “إسرائيل تتصرف وفقا للقانون الدولي وتحارب منظمة إرهابية أسوأ من تنظيم الدولة الإسلامية، ترتكب جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية”. ورئيس الوزراء ألكسندر دي كرو الذي تم استدعاء سفيره أيضا.

ورد وزير الخارجية خوسيه مانويل ألباريس، الجمعة، على نظيره الإسرائيلي، مشيرًا إلى أن الاتهامات الموجهة إلى سانشيز “كاذبة تمامًا وغير مقبولة”، وأعلن أن إسبانيا ستقدم ردًا “في الوقت المناسب”.  وأضاف: “سيكون هناك رد على هذه الاتهامات الباطلة وفي غير محلها وغير المقبولة”.

ولهذا السبب أكد ألباريس أن الحكومة استدعت السفير الإسرائيلي لدى إسبانيا، حسبما أفادت مصادر خارجية.

واعتبر ألباريس أن الاتهامات الإسرائيلية “خطيرة بشكل خاص” لأنها موجهة ضد الرئيس الحالي للاتحاد الأوروبي ورئيس وزراء البلاد الذي سيتولى هذا المنصب اعتبارا من الأول من كانون الثاني/يناير.

وقد أكد وزير الخارجية من جديد أن حق إسرائيل في الدفاع عن نفسها “يجب أن يتم في إطار الاحترام الدقيق للقانون الإنساني الدولي”.

ولهذا السبب أكد ألباريس أن الحكومة استدعت السفير الإسرائيلي لدى إسبانيا، حسبما أفادت مصادر خارجية.

واعتبر ألباريس أن الاتهامات الإسرائيلية “خطيرة بشكل خاص” لأنها موجهة ضد الرئيس الحالي للاتحاد الأوروبي ورئيس وزراء البلاد الذي سيتولى هذا المنصب اعتبارا من الأول من كانون الثاني/يناير.

وقد أكد وزير الخارجية من جديد أن حق إسرائيل في الدفاع عن نفسها “يجب أن يتم في إطار الاحترام الدقيق للقانون الإنساني الدولي”.

Comments are closed.