Ahmed_Assid_557900432-1400x1400-1.jpg العثماني و التهديد الخارجي

العثماني والتهديد الخارجي للأسرة المغربية

أحمد عصيد

كنت دائما أقول إن العطب الرئيسي في التيار العام الذي يهيمن في بلدان شمال إفريقيا والشرق الأوسط هو النفور من النقد الذاتي والرغبة الملحة في إرجاع كل أسباب الأزمات الداخلية إلى أعداء خارجيين. 

ويبدو أن هذا التيار في بلادنا لم يستفد شيئا من تاريخ المغرب الحديث، ففي نهاية القرن التاسع عشر وبداية العشرين قامت قوى التقليد والجمود الفكري والمذهبي بعرقلة كل محاولات الإصلاح من الداخل، زاعمة أن الخطر كله آت من “الكفار” الذين كانوا يتربصون بالمغرب، والذين لا ينبغي تقليدهم في أي شيء، فرفضوا دخول المطبعة وتصدوا للسكك الحديدية وحرموا كل المخترعات التقنية، ولم يستفق هؤلاء من أوهامهم إلا بعد أن  صارت القبائل تحاصر العاصمة فاس وتطالب بخلع السلطان سنة 1912، فالمعضلة الحقيقية لم تكن في وجود أعداء خارجيين بالدرجة الأولى وإن كانوا موجودين بالفعل،  بل كان المشكل في انعدام المناعة الداخلية بسبب شيوع الظلم والتفكك والعنف الداخلي إضافة إلى التخلف الفكري، وهي كلها عوامل  جعلت المغرب في النهاية لقمة سائغة في يد الوصاية الأجنبية.

كان الفقهاء وزعماء الزوايا يرون عيوب جميع البشر ما عدا عيوبهم، بينما كانوا غارقين في سبات تخلف العصور الوسطى.

هذا الخطأ يكرره السيد سعد الدين العثماني ابن سوس العالمة، الذي خانه الحس الاجتهادي لأجداده السوسيين، وهو يرجع مشاكل الأسرة المغربية إلى النموذج الغربي للأسرة الذي “يقلده الحداثيون” المغاربة.

وحتى لا تتشعب بنا السبل، ندعو السيد العثماني – الذي كان رئيس حكومة بدوره مثل أخيه بنكيران – إلى التأمل في عيوبنا قبل الحديث عن عيوب الغير، عله يهتدي إلى الحكمة من مراجعة مدونة الأسرة خارج نظرية المؤامرة:

– هل هو تقليد للعائلة الغربية أن نقوم بتزويج  طفلات في عمر الزهور ونحرمهن من الدراسة ؟ وهل المطالبة باحترام طفولتهن وتوفير المدارس ودور الطالبة لهن تقليد للغرب ؟

– هل حرمان المرأة من الولاية على أطفالها بسبب ما كان يعتقد من كونها ضعيفة العقل وعاطفية ولا خبرة لها بالأموال ولا يجوز لها الاختلاط بالرجال هي عيوب الغرب أم عيوب الفقه التراثي الذي ما زلتم تعتنقونه ؟

– هل مطالبة الدولة بأن تكون الولاية للحاضن هو تقليد للغرب ؟

–  هل المطالبة باعتماد التحليل المختبري  العلمي للحمض النووي لإثبات النسب مجرد تقليد للغرب أم اكتشاف عظيم لعصرنا لا يمكن تجاهله إلا من طرف من يعيش خارج التاريخ ؟

– هل هو تقليد للعائلة الغربية أن نعتبر بأن عمل المرأة وجهودها وكفاءتها سواء داخل البيت أو خارجه تجعلها مساهمة في ثروة العائلة ولا يحق إلقاؤها في الشارع، كما هو شائع، بدون أي شيء يضمن لها شروط العيش الكريم ؟

ـ وهل من التقليد للعائلة الغربية أن نقوم بتشتيت الأسر وبعثرة مكوناتها بسبب تعدّد الزوجات السيء الذكر، الذي يهين المرأة ويضيع حقوق الأطفال ؟

– وهل هو تقليد للغرب أن نعتمد مصيبة  “التعصيب” التي تجعل الذكور الجشعين يتهافتون من كل درب وصوب لتوزيع ثروة الهالك وترك الفتات لبناته اللواتي عمل من أجلهن طوال حياته؟

– وهل هو تقليد للغرب أن نعتبر العنف الزوجي شرعيا لأنه “تأديب” للمرأة متى خاف الرجل من “نشوزها”، وأن نعتبر الاغتصاب الزوجي شرعيا لأن الفقه التراثي قال إن المرأة عند زوجها مثل الأمة التي عليها إشباع شهوته متى شاء وكيفما أراد ؟ هذه هي مآخذ الحداثيين وهناك غيرها كثير.

لا_مساومة_حقوق_المراة_Raoudnews_mostafa.jpg العثماني و التهديد الخارجي
لا_مساومة_حقوق_المراة_Raoudnews_mostafa.jpg العثماني و التهديد الخارجي

لماذا لا ننظر إلى عيوبنا قبل النظر إلى عيوب الغير، ولماذا لا نصلح بيتنا الداخلي قبل أن نرمي غيرنا بالحجارة ؟ وهل إذا بقينا نمارس العناد والممانعة ضد الدمقرطة والتطور بأن نقلب الحق باطلا والباطل حقا سنكون قد حققنا آمالنا في النهوض والخروج من التخلف ؟

كيف ننظر إلى عيوب الأسرة الغربية التي لها سياقها الخاص البعيد عنا، ونغمض أعيننا عن عيوب أسرتنا المغربية التي تتخبط في العنف والتمييز في السياق الوطني وأمام أعيننا؟

كنا نعتقد بأن تولي الإخوان المسلمين للشأن العام لبضع سنوات سيجعلهم أكثر عقلانية وواقعية واهتماما بالإنسان وكرامته عوض عبادة الموتى من فقهاء الماضي البعيد، لكن يبدو أن هدفهم في الأصل كان فقط الوصول إلى السلطة وليس إصلاح أحوال الناس، والدليل على ذلك أنهم اليوم يتنكرون لما صوتوا عليه في البرلمان من قبل، فقط بغرض المزايدة على الدولة وهم خارج مراكز القرار.

 

Comments are closed.