اعتقال_مهندس_اغتيال_خارا_Raoudnews_mostafa_raoud.png

اعتقال مهندس جريمة اغتيال فيكتور خارا بأمريكا

اعتقال_مهندس_اغتيال_خارا_Raoudnews_mostafa_raoud.png
اعتقال_مهندس_اغتيال_خارا_Raoudnews_mostafa_raoud.png

روض نيوز

اعتقلت مؤخرا السلطات الأمريكية رجلا من التشيلي كان يعيش في ولاية فلوريدا منذ عام 1990، باعتباره المهندس الرئيسي في جريمة اغتيال المغني التقدمي، فيكتور خارا، حيث ثبت لدى القضاء الأمريكي أنه مسؤول “عن تعذيبه وقتله خارج نطاق القضاء مما جعل محكمة في فلوريدا تدينه في قضية مدنية عام 2016.

ووفقا لصحف محلية و لاتينية، فإن الأمر يتعلق بالملازم المتقاعد في الجيش التشيلي بيدرو بارينتوس، المدان في الدولة الواقعة في أمريكا الشمالية باعتباره المسؤول عن جريمة اغتيال المغني التي وقعت في شتنبر 1973، بعد أيام من الانقلاب الدموي الذي أطاح بحكومة سلفادور أليندي الديمقراطية على يد الدكتاتور بينوشيه بأمر و تنسيق من الولايات المتحدة.

وأوضحت مصادر إعلامية أن القبض على العسكري السابق، تم في مدينة دلتونا بولاية فلوريدا، من قبل أعضاء مكتب “تامبا سبيس كوست” الخاص بتحقيقات الأمن التابع لوزارة الأمن الداخلي.

وصرح المسؤول الخاص عن المكتب المذكور، جون كوندون، أن “بارينتوس سيتعين عليه الآن الرد على الاتهامات التي يواجهها في التشيلي لمشاركته في التعذيب والإعدام خارج نطاق القضاء للمواطنين التشيليين”.

في عام 2016، أعلنت إحدى محاكم فلوريدا، في قضية مدنية، أن مجرم الدكتاتورية “مسؤول” عن تعذيب المغني فيكتور خارا وقتله خارج نطاق القضاء في عام 1973، في أعقاب قضية رفعتها أرملة المغني، جوان، وابنتيها، مانويلا بونستر و أماندا.

وفي وقت لاحق، في يوليو من هذا العام، قام القاضي روي دالتون، من المنطقة الوسطى لفلوريدا، بتجريد، باريينتوس، من جنسيته الأمريكية، بعد أن اعترف أنه حصل عليها بشكل غير قانوني لأنه ارتكب أعمالاً غير قانونية، وأدلى بشهادة زور وشارك في عمليات إعدام خارج نطاق القضاء.

و تقول المصادر الموثوقة، استنادا على ملف المحكمة، دخل الرجل العسكري السابق الولايات المتحدة في يوليو 1990 بتأشيرة زيارة وبعد سبع سنوات تزوج من مواطنة أمريكية.

في التشيلي، حيث حُكم مؤخرًا على سبعة من أفراد الجيش المتقاعدين لمسؤوليتهم في جرائم الاختطاف القسري والقتل العمد للمغني فيكتور خارا ومدير السجون في ذلك الوقت، ليتري كيروجا، تمت محاكمة، بارينتوس، في نهاية عام 2012 بتهمة جريمة قتل المغني التقدمي الشهير.

وبعد أسابيع، في بداية عام 2013، صادقت المحكمة العليا على طلب تسليم الملازم السابق من الولايات المتحدة، وهي العملية التي من المتوقع أن تستمر بعد اعتقاله في ذلك البلد.

في انتظار التسليم

و بحسب ما نقلته صحف لاتينية في فلوريدا، فإن المفتشة، كاتالينا باريا، رئيسة التعاون الدولي لشرطة التحقيق، صرحت أن اعتقال بارينتوس، حدث عند نقطة تفتيش على الطريق في مدينة ديلتونا بولاية فلوريدا.

لقد تم  الاحتفاظ  بمجرم الديكتاتورية تبعا لمذكرة اعتقال، تليها عملية تجريده من الجنسية”، فيما قال المحقق إن قاضي الهجرة سيحدد لاحقا الطريقة التي ستتم بها عملية طرد بارينتوس” إلى بلاده.

الحلقة المفقودة” للمحاكمة

وأشارت الصحف لما أكد عليه محامي حقوق الإنسان نيلسون كاكوتو، المدعي في القضية التي تمثل عائلة فيكتور خارا، حيث اعتبر أن اعتقال، بارينتوس، يمثل “الحلقة المفقودة” في المحاكمة، حيث قال الحقوقي: “بمجرد تنفيذ عملية التسليم، سيسمح دلك بإكمال المرحلة الأخيرة التي كانت معلقة في المحاكمة”.

وبهذا المعنى، أكد كاكوتو أن “إحضار السيد، بارينتوس، إلى التشيلي، سيعني أنه سيحاكم هنا، وسيُدان، دائمًا بموجب جميع آليات القانون، مما يمنحه كل الإمكانيات التي يمكنه الحصول عليها. يمكنه الدفاع عن نفسه، لكن هناك بالفعل عملية معالجة”.

وكما أوضح الحقوقي، فإن الوزير ميغيل فاسكويز، من محكمة الاستئناف في سانتياغو، الذي حكم في القضية ابتدائيا، يجب أن يعيد فتح الفصل المتعلق بالرجل العسكري السابق، الذي كان قد فصل مؤقتا منذ سنوات لأنه لا يزال في منصبه و هو هارب إلى الولايات المتحدة.

المغني التقدمي فيكتور خارا

Tags: No tags

Comments are closed.